042 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد الثاني و الأربعون :: الخميس، 23 حزيران / يونيو 2011 الموافق 22 رجب 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • الشعب يرفض التدخل الاميركي في البحرين
    افاد ناشط سياسي بحريني من لندن : انا لا ارى اي حلاً يلوح بالافق في الحوار مع هذا النظام كما ان الغرب يدعم هذا النظام فقط من اجل مصالحه ،لكن متى ما اصاب هذا الكيان ضعفاً اوفشلاً سيتركوه ذليلاً كما تركوا مبارك.

    قال الناشط السياسي علي المشيمع من لندن: علينا ان نعلم بان العالم ليس بيد الاميركان ولابيد عملائها من آل سعود ،فاذا الشعب صمد واستمرسيغير كل المعادلات كما ان كل هذه الدول تتمحور حول محور الحراك الشعبي ،وشهدنا ان مبارك رحل رغماً عن الارادة الاميركية ورحل ذليل، ثم احيل الى المحاكم وضرب الشعب المصري وساطات اميركا على عرض الحائط .

    الحقيقة ان اميركا تحاول ان تصارع من اجل تفادي الضربات التي الحقت بها والتي سببت لها خسائر فادحة في الدول العربية وذلك بفضل الصحوة الاسلامية، فالشعوب هم القوة المطلقة وهم اصحاب القرار وسيفرضوا رأيهم على اصحاب المصالح الدنيئة الغربية ،فشعب البحرين هو صاحب الارض وسيدها وسترحل الجيوش الغازية وعلينا ان نستمر بصمودنا وان نستمد قدرتنا من الله عزّوجل، لنطرد هؤلاء الغزاة،نحن لانعول بالحلول الاميركية ،فالحوار هو مخطط و فخ اميركي وكما شهدنا القائمة باعمال السفيرالاميركي في البحرين تجاهلت طيف من اطياف المعارضة واخرجوا هذا الحل السياسي فانا ادعوا المعارضة من خلال حضورهم الجماهيري والذي شهدناه يوم الجمعة ان ياكدوا ويصروا على استنكارهم من التدخل الاميركي السافر الذي يريد ان يقسم المعارضة ويقسم الشعب لايجاد ثغرة كي يستغلها ليفرض حيلولته التي لن تأتي بنتيجة لصالح الشعب البحريني وانا اطالب من المعارضة ان يكون لهم صوت واحد وان يؤكدوا رفضهم للوجود الاميركي والسعودي على اراضينا و ذلك تلبيةًعلى ما اكد عليها الشيخ علي سلمان ان ثورتنا هي ثورة الكرامة، فلا يجوز ان نركن الى هذا النظام الخليفي ولن نستسلم له انا أعد هذا الكيان بان الله سيثأر الى قرآنه ومساجده ،ايضاً للدماء الزاكية التي اريقت على يدهم والتي شهد العالم عليها فلن يبقى خياراً سوى الرحيل لهذا النظام ولن ننخدع للحيلولة الوسطية مع العائلة الخليفية ولايمكن ان نشهد هذا النظام يتجسم على صدورنا يجب ان تاتي حكومة ونظام منتخب من قبل الشعب وان يسوّغ دستورجديد بيد ابناء البحرين الخلّص وليس بيد المرتزقة لتلبية المطالب الاميركية ان آل خليفة لم يمتلكوا اي مبرر للبقاء على السلطة ومتى ما سيشهد الاميركان ان هذاالنظام سيكون خطراًعليهم وسيشوه سمعتهم سيتخلوا عنه كما تخلوا عن مبارك وبن علي والانظمة المدعومةغربياً في الدول العربية سنشهدها تنهار واحدة تلو الآخرى ولن تستطيع اميركا ان تفعل لهم شيئاً .

    فالاستمرار بالاحتجاجات والصمود سياتي بالنصر القريب ان شاء الله ولايمكن ان تذهب هذه التضحيات والدماء هدراً دون ان تاتي بنتيجة حسنة لهذا الشعب ولايمكن ان نتراجع بعد ما قدّمنا اعزّ ابناءنا شهداءاً وبعد ما حصلت كل هذه الانتهاكات بحق الابرياء والمقدسات واعيد واكرربان لن نجلس معهم على طاولة واحدة لنتحاور معهم في حين تزعم حمد بشكل مباشركل ما حدث من جرائم في ارض البحرين من قتل ودمار وتعذيب.

    كما اذكّر ان قبل 14 فبراير كان الشباب والمعارضة يدعوا الى الحوار وكانوا يطالبون بمطالب مدنية بسيطة جداً لكن النظام لن يستجيب الى لغة العقل و ردّ بالقتل وسفك الدماء وانتهك الاعراض واستباح المقدسات والحرمات فلن تبقى فرصة له اومجال كي يبقى وان نتعايش معه ولا امل في اصلاح هذا النظام واكّد الشيخ علي سلمان عدة مرات وقال لاعودة الى ما قبل 14 فبراير .

    فما يوجد في البحرين ليس ازمة سياسية حتى ان نبادربالحوار لحل هذه الازمة ،بل تجاوزت مرحلة الازمة و تحولت الى حرب بين الطاغوت و الشعب و راح ضحيتها ابنائنا.

    هل يعتقد من يرضى بالحوار من المعارضة ان آل خليفة سيبقى فقط رمزا ًفي السلطة ويعيد الاراضي ويسقط جناسي البلطجية، لا يمكن ذلك وكيف يعيد شهداءنا ،هولا يستطيع ان يعيد الامور كلها بعد ما سيرها الى هذه المرحلة هذا النظام متخلف وتعيس هم فقط يعرفوا السيارة والقصورمن التطور البشري ولا يعلموا شيئ عن حقوق الاسنان ولا يفقهوا هذه العبارة ، لكن شعب البحرين متقدم ومتحضر و لا يسمح ان تتصدر عائلة قبلية قيادة بلدنا !
    هناك مسئلتان لن نتراجع عنهما مهما كلف الامر وهما خروج الاحتلال وملاحقة كل المجرمين فلم نتركهم الاّ وان نحاكمهم ونقدمهم الى العدالة، فلا يمكن ان نتحدث عن الحوار وارضنا قيد الاحتلال.

  • مركز حقوقي بحريني يعرب عن قلقه من محاكمات عسكرية
    عبر مركز البحرين لحقوق الانسان عن قلقه لتعرض مئات المدنيين للمحاكمات العسكرية على خلفية ممارستهم لحقهم المشروع في التجمع السلمي و التعبير عن الراي، وذلك منذ اعلان حالة الطوارىء في 15 مارس الماضي وحتى بعد انتهائها

    وقد رصد مركز البحرين في قائمته ما يقارب 200 شخصا تمت محاكمتهم عسكريا وبينهم ما لا يقل عن 90 شخصا تم اصدار احكام عليهم تتراوح بين السجن عاما واحدا واقساها عقوبة السجن المؤبد وعقوبة الاعدام التي يواجهها اثنان من المحكومين.

    ولا تزال المحاكم تستدعي العشرات يوميا للمثول من اجل محاكمتهم، وذلك برغم ايقاف العمل بقانون الطوارىء والذي شكلت بموجبه تلك المحاكم الاستثنائية.

    وفي حين يواجه معظمهم تهما جنائية الا ان تهمهم الاساسية هي ممارستهم لحقوقهم المشروعة في التجمع السلمي و التعبير عن الراي، والتي يتم تحويرها لتصبح تهما “بالتجمهر والشغب”، او “حيازة مطبوعات غير مرخصة”. كما ان العديد منهم يواجه تهما غامضة كتهمة “التحريض على كراهية النظام”.

    ومن بين المحكومين شخص واحد على الاقل انتهت فترة حكمه ولا يزال معتقلا دون الافراج عنه وهو محمد البوفلاسة.

    وهناك حوالي 17 امراة يخضعن للمحاكمة، تم الحكم على اثنتين منهما بالسجن ، فضيلة المبارك التي صدر بحقها الحكم بالسجن اربع سنوات، وايات القرمزي التي حكمت بالسجن لسنة واحدة.

    وخضع الاطفال ممن تقل اعمارهم عن الثامنة عشر للمحاكمات العسكرية ايضا اذ تجري حاليا محاكمة محمد ابراهيم خاتم (15 عاما) بتهم المشاركة في تجمهر واعمال شغب.

    وهناك حوالي 47 فردا من الطاقم الطبي من اطباء وممرضين يتعرضون للمحاكمة العسكرية.

  • السلطات الخلیفية تعتقل مبتعثا سعوديا منذ شهرين
    قال الأهالي في القطيف أن السلطات الخلیفية لاتزال تحتجز منذ أكثر من شهرين مبتعثا سعوديا تحت ظروف وصفت بالغامضة.

    أن السلطات البحرينية احتجزت في 18 أبريل الماضي الطالب في كلية الطب بجامعة البحرين حسين عبدالعال (21 سنة) وسط تعتيم مطبق على سبب اعتقاله.

    والشاب المحتجز وهو من مدينة القطيف هو أحد الطلبة المبتعثين لدراسة الطب في البحرين.

    وحول ظروف الاعتقال ذكرت المصادر أن الشاب عبدالعال اعتقل عند نقطة تفتيش بالقرب من مستشفى السلمانية أكبر المشافي البحرينية حيث يتردد عليه كجزء من برنامجه الدراسي.

    ووفقا لمعلومات أقتيد الشاب إلى مركز الرفاع حيث لايزال يحتجز حاليا وسط غياب كامل لأي معلومات حول سبب احتجازه.

    وقالت مصادر عائلية أن السلطات البحرينية سمحت الأسبوع الماضي لوالدي الشاب المعتقل بزيارته لفترة وجيزة بعد محاولات متكررة طوال الشهرين الماضيين.

    وناشدت عائلة المعتقل السلطات السعودية والسفارة السعودية في البحرين والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية التدخل لاطلاق سراح ابنها على نحو عاجل.

    وعرف عبدالعال بكتاباته الشعرية على صفحات شبكة راصد الاخبارية وله في هذا المجال ما لا يقل عن 16 قصيد منشورة.

    كما سبق له تحقيق المركز الأول في الكتابة الشعرية بين طلاب المراحل الدراسية الثلاث على مستوى المنطقة الشرقية ضمن مسابقة شعرية نظمتها إدارة التربية والتعليم عام 2009.

  • القضاء العسكري الخلیفي يحكم بالمؤبد على عدد من قيادات المعارضة
    أصدرت محكمة عسكرية خلیفية أحكاماً بالسجن المؤبد بحق عدد من قياديي المعارضة، بتهمة “التآمر لقلب نظام الحكم” في البلاد، فيما تراوحت الاحكام على الآخرين بين 15 سنة وسنتين، وأصدرت المحكمة أحكامها حضورياً بحق 14 معتقلاً، وغيابياً بحق 7 آخرين، نظراً لتواجدهم خارج المملكة، وقد قررت المحكمة السجن المؤبد بحق ثمانية هم عبدالجليل عبدالله السنكيس، وعبدالوهاب حسين علي أحمد، وسعيد ميرزا أحمد النوري، من جمعية “الوفاء”، وحسن علي حسن محمد مشيمع، من حركة “حق”، وعبدالجليل المقداد، من جمعية “الوفاء”، ومحمد حبيب المقداد، وعبدالهادي عبدالله حبيل الخواجة، وهما ناشطين مستقلين، بالإضافة إلى سعيد عبدالنبي محمد شهاب، من حركة “أحرار البحرين” والمتواجد خارج البحرين.

    وقضت المحكمة العسكرية بالسجن لمدة 15 عاماً على أربعة معتقلين، هم عبدالهادي عبدالله المخوضر، وعبدالله عيسى المحروس، ومحمد حسن محمد جواد، ومحمد علي رضى إسماعيل، بالإضافة إلى ستة آخرين متواجدين في الخارج وهم السيد عقيل أحمد علي الساري، وعبدالرؤوف عبدالله أحمد الشايب، وعباس عبدالعزيز ناصر العمران، وعلي حسن علي مشيمع، وعبدالغني عيسى علي خنجر، وعلي حسن عبدالله عبد الإمام، وأصدرت المحكمة حكماً بالسجن لمدة خمس سنوات على اثنين من المعتقلين، هما إبراهيم شريف، الأمين العام لجمعية “وعد”، وصلاح عبدالله الخواجة، وحكمت على “الحر يوسف محمد الصميخ” بالسجن لمدة سنتين.

    وقد ذكر محامو الدفاع عن المعتقلين أن الأحكام الصادرة عن المحكمة “غير نهائية”، وسيتم الطعن بها أمام محكمة الطوارئ الاستئنافية، خلال 15 يوماً من تاريخ النطق بالحكم، واعتبر رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، نبيل رجب، أن المحكمة التي أصدرت الاحكام “لا تتوافر لديها المعايير الدولية لحقوق الإنسان، لضمان إجراء محاكمة عادلة”، وأشار إلى أن “المتهمين تلقوا أحكاماً مشددة بالسجن لمجرد أنهم قاموا بالتعبير عن آرائهم المعارضة للحكومة”، ولفت الناشط الحقوقي البحريني إلى أن الأحكام الصادرة اليوم “تتعارض مع دعوة الحكومة البحرينية لإجراء حوار وطني” مع جمعيات وقوى المعارضة.

    وقد تضمنت قائمة الاتهامات الموجهة إلى المعتقلين 12 اتهاماً، منها “تأسيس وإدارة جماعة إرهابية لقلب وتغيير دستور الدولة ونظامها الملكي”، و”السعي والتخابر مع منظمة إرهابية في الخارج تعمل لصالح دولة أجنبية”، و”الترويج والتحبيذ لقلب أو تغيير النظام السياسي في الدولة بالقوة”، و”جمع وإعطاء أموال للجماعات الإرهابية”، و”حيازة وإحراز محررات ومطبوعات، تتضمن ترويجاً وتحبيذاً لقلب النظام السياسي في الدولة بوسائل غير مشروعة”، وضمت الاتهامات “إهانة الجيش”، و”التحريض علانية على كراهية النظام والازدراء به”، و”إذاعة أخبار كاذبة وإشاعات مغرضة وبث الدعايات المثيرة، من شأنها اضطراب الأمن العام، وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة”، و”التحريض على بغض طائفة من الناس والازدراء بهم.” وفقاً للقرار

  • فنادق البحرين تسرح 50 بالمئة من موظفيها
    سرحت الفنادق البحرينية 40 إلى 50 بالمئة من موظفيها بسبب خسائر الأزمة السياسية التي شهدتها البحرين مؤخرا، حسبما اكد الرئيس التنفيذي لشركة الفنادق الوطنية في البحرين عبدالرحمن مرشد.

    ونقل موقع “الوسط” عن مرشد قوله، ان التسريحات طالت الموظفين الأجانب فقط خشية أن تتسبب تسريحات العمالة الوطنية في المزيد من تأزم الوضع السياسي.

    واشار الى ان نسبة الإشغال الفندقي بالبحرين تشهد تراجعا كبيرا بعد عمليات القتل والقمع التي إرتكبتها السلطات البحرينية المدعومة بقوات الاحتلال السعودي بحق المواطنين البحرينيين المطالبين بحقوقهم المشروعة.

    وانخفضت نسبة الإشغال في الفنادق والتي كانت تتراوح بين 70 و85 في المئة تدريجيا حتى انحدرت إلى 5 في المئة.

    واكد مرشد انه رغم رفع حالة الطوارئ بالبحرين؛ فإن الوضع السياحي لم يتحسن الإ جزئيا لذلك تتجه الفنادق لتخفيض حجم نفقاتها التشغيلية لمحاولة تخفيف وطأة الأزمة على القطاع، ومن أهم النفقات تخفيض العمالة.

  • دعوة الحوار بالبحرين هي بث للرماد في العيون
    قال الناشط السياسي البحريني ابراهيم المدهون ان هناك دعوة من قبل السلطات الخلیفية للحوار ولكن الدعوة هذه لا ترقى الى الجدية وانما هي من اجل بث الرماد في العيون ولو كانت هذه الدعوة صادقة لكانت هناك مقدمات لتهيئة الاجواء ولكن ما هو على الارض يخالف ما هو مدعو اليه.

    وأضاف ابراهيم المدهون ان الشعب البحريني يعتقد ان الحوار غير جاد كما ان ايكال مهمة الحوار الى رئيس مجلس النواب خليفة الظهراني وهو شخص غير قادر و غير مؤمن بالحوار ومعروف عنه ميوله للسلطة.

    وأوضح ان الدعوة لم توجه لحد الان لجمعية الوفاق الاسلامية للمشاركة في الحوار وليس من المحتمل ان يتم تخطي الوفاق للثقل التي تشكله في الشارع البحريني، مشيرا الى ان الوفاق لن تذهب الى حوار وهي تعلم ان مقدمات الحوار تفضي الى عدم نجاح هذا الحوار.

    وتابع: ان الوفاق تريد ان يكون الحوار لحل الازمة في البحرين وان بكون حوار ذات مضمون وذات دلائل، لا ان يكون حوار شكلي.

    واكد المدهون ان الواقع في البحرين هو الذي يتكلم وما يقوله الواقع ان الاعتقالات مستمرة على قدم وساق والفصل من الوظائف كذلك وماتزال المحاكم الجائرة بحق الشعب البحرين مستمرة.

    واضاف ان هناك محاكمة بحق النائب في البرلمان البحريني جواد فيروز والذي عرف عنه نزاهته وصدقيته ولم يتحرك الى من خلال القانون ومن خلال الاطر الدستورية، لافتا الى ان الطريقة التي يعامل بها شعب البحرين يمكن معرفتها من خلال الطريقة التي يعامل بها هذا الرمز من رموز البحرين.

  • الاحكام العسكرية في البحرين حسمت الجدل بشأن الحوار
    اكد الناشط السياسي والاعلامي البحريني يوسف البحراني ان الاحكام التي صدرت من المحكمة العسكرية في البلاد بحق 21 ناشطا وعالم دين ووصلت بعضها الى السجن المؤبد حسمت بشكل نهائي الجدل الدائر بشأن الحوار مع السلطة التي برهنت بافعالها انها لاتريد الحوار .
    وقال البحراني الاربعاء : ما صدر هذا اليوم من احكام قاسية ضد رموز المعارضة سوف يدخل في تاريخ البحرين السياسي باعتباره صفحة جديدة من التعامل الوحشي مع المحتجين والمتظاهرين مؤكدا ان احكام اليوم برهنت ان النظام السياسي يرفض الحوار بخصوص الملفات الساخنة والقضايا التي هي محل الجدل .واضاف : ان الحكم بالسجن المؤبد على 8 من المعارضين والاحكام الاخرى حسمت بشكل نهائي الجدل الدائر بشأن الحوار مع الحكومة التي ترفض الاعتراف بوجود مشكلة سياسية في البلد .

    وحول المسيرات التي تشهدها انحاء البحرين قال البحراني : يتوقع ان يكون اليوم يوما فاصلا لابداء الاحتجاج السياسي ومظاهر الغضب عبر الخروج في مسيرات ومظاهرات في اغلب مدن وقرى البحرين ولابداء الدعم والتعاطف مع رموز المعارضة وسوف تشمل هذه الاحتجاجات معظم المناطق تحت عنوان “يوم الوفاء لرموزنا” .

    وتابع : ان الاحكام القضائية الصادرة ضد الرموز تفتقد لادنى معايير العدالة والرقابة الدولية وان شعب البحرين يطالب المنظمات الدولية كالامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والجامعة العربية بتفعيل دورها الانساني والاخلاقي لوقف حملة الارهاب الامني وايضا فرض عقوبات على رموز النظام بسبب هذه الجرائم الوحشية ولذلك يجب تجميد اموال هؤلاء في الخارج ووقف التعاون العسكري مع البحرين.

  • المنامة تحكم بشان فيروز الشهر المقبل
    اجلت محكمة عسكرية قضية النائب عن جمعية الوفاق المستقيل جواد فيروز لجلسة 5 تموز/يوليو 2011 للمداولة وإصدار الحكم مع تقديم المرافعات الختامية.

    افاد موقع “الوسط” ، ان نظام آل خليفة المدعوم سعوديا يتهم فيروز بتهم تتمثل في التحريض على كراهية النظام وتنظيم مسيرات، وذلك لانه كان يدافع عن حقوق الشعب المشروعة والتظاهرات السلمية ويندد بممارسات السلطة الوحشية بحق المحتجين.

    واشارت هيئة الدفاع الى وجود نقطة رمادية في مسألة إثبات ما إذا كان المتهم فاعلا لتهمة التحريض، خاصة أن النيابة العسكرية لم تحدد من وقع عليه التحريض ومن استجاب له.

    كما رأت هيئة الدفاع أنه لم تكن هنالك واقعة جنائية في ما يتعلق بتنظيم المسيرات.

صور

رجال الدين السجناء في البحرين(1)

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: