030 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد الثلاثون :: السبت، 11 حزيران / يونيو 2011 الموافق 10 رجب 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • سياسي بحريني يرحب باعلان الرئيس احمدي نجاد
    اكد ناشط سياسي بحريني ترحيب الشعب في بلاده باعلان ايران انها بصدد اعداد مقترح لايجاد مخرج من الازمة في البحرين، مناشدا المنظمات الدولية العمل على وقف الانتهاكات السعودية والخليفية بحق الشعب الحريني.

    وقال الناشط السياسي البحريني عبد الاله الماحوزي : ان النظام الخلیفي دائما ما يقفل الابواب في مقابل الدعوات الخيرة من المنظمات الدولية والعالمية وحتى من الدول الصديقة الجارة، لكنه يصغي الى دعوات الشر مثل استدعاء الجيوش ومنع سفينة المساعدات العراقية.

    وحول تصريح الرئيس محمود احمدي نجاد من ان طهران بصدد اعداد مقترح لايجاد مخرج للاحتقان السياسي في البحرين قال الماحوزي ان البحرينيين يرحبون باي خطوة من اي دولة في العالم تصبوا الى الخير في البحرين سواء من ايران او غيرها، مؤكدا رفض الشعب البحريني لاي تدخل عسكري في بلادهم.

    واشاد بالموقف الايراني هذا وقال انه يؤكد وقوف ايران مع الشعوب والثورات العربية.

    واضاف الماحوزي ان النظام الخلیفي لن يصغي الى دعوة منظمة العمل الدولية المنامة لارجاع العمال المفصولين الى اعمالهم، مشيرا الى ان الاطباء يتم اجبارهم على اكل البراز ويتم ضربهم بالواح خشبية فيما المسامير بهدف اهانتهم، مشيرا الى ان ذلك ما ذكرته صحيفة الانديبندنت.

    وتابع ان الاطباء والنساء المعتقلات في السجون البحرينية يتعرضون للتحرش الجنسي باستخدام الانابيب في الاماكن الحساسة، مناشدا المنظمات الدولية التدخل لايقاف هذه الاعمال المشينة واللانسانية والبعيدة كل البعد عن القيم والاخلاق والاعراف.

    واشار الماحوزي الى منع النظام اقامة الشعائر الحسينية في البحرين وقال ان هذه المراسم اطول عمرا من هذا النظام، مؤكدا ان النظام اذا ما تصور انه قادر على منع اقامة هذه المأتم لانها ملتحمة بدم ولحم الشعب ولا يمكن للنظام البحريني والسعودي والمتعاونين معهما ان يمنعوا ذلك.

    واتهم الناشط السياسي البحريني عبد الاله الماحوزي الاعلام الرسمي البحريني بالكذب على مفوضية حقوق الانسان السامية من خلال الادعاء بانها تقف مع النظام وضد الشعب.

  • الاندبندنت البريطانية: السعودية وحدها المستفيدة من القمع الوحشي بالبحرين
    نشرت صحيفة “اندبندنت” مقالا للكاتب باترك كوكبرن، جاء فيه ان السعودية هي المستفيدة من القمع الوحشي للشعب البحريني اثر تدخلها منذ شهر اذار/مارس الماضي لقمع الاحتجاجات السلمية المطالبة بالديمقراطية.

    ونقلاً عن كوكبرن قوله: “كيف لي أن أشرح وحشية اعتداء آل خليفة على غالبية شعبها”.

    وشبَّه كوكبرن التعذيب الممنهج في البحرين بمحاكمات كانت تجري في أوروبا في القرنين السادس عشر والسابع عشر قائلا أنه في كلتا الحالتين، أراد المحققون أن يعطوا مصداقية للمؤامرات التي تخيلوها، وذلك عن طريق الاعترافات المنتزعة بالإكراه.

    وأضاف: في أوروبا تم إجبار نساء أبرياء على الإعتراف بممارسة السحر، بينما يهدف التعذيب في البحرين إلى انتزاع اعترافات من الضحايا بأنهم كانوا يسعون للإطاحة بالحكومة، وفي أغلب الأحيان يتم اتهامهم بالخيانة وإقامة علاقات مع إيران، وهو الأمر الذي يصفه ممثل منظمة هيومان رايتس ووتش في نيويورك بأنه يمتلك “صفر من الأدلة”.

    وأضاف بأن مطلب جهات المعارضة الأساسية في البلد لم يكن إسقاط النظام، ولكنه كان الحصول على المزيد من الديمقراطية وتمييز أقل بين المواطنين، ووضع حد لسياسة تجنيس المهاجرين التي ترمي إلى تغيير التوازن الديموغرافي في البلد.

    وحول موقف الولايات المتحدة قال “أنه وبصرف النظر عن وجود أسطولها الخامس في البحرين، ظهرت الولايات المتحدة فجأة لتكون مؤيدة بشكل غير صريح لما قام به النظام في البحرين، وكذلك أرادت المملكة العربية السعودية وأنظمة دول الخليج (الفارسي) أن يتم سحق ما اعتبروه ثورة شيعية”.

    وأشار الكاتب إلى “أن الحكومة الخلیفية قامت باللعب بالورقة الطائفية، إذ صورت شيعة البحرين على أنهم بيادق تحركها إيران وذلك لتخويف الأقلية السنية في البلد”.

    وخلص الكاتب إلى أن استراتيجية آل خليفة وإن نجحت على المدى القصير إلا أن ثمنها قد يكون الكراهية الدائمة للنظام الملكي من قبل غالبية البحرينيين”.

    وبحسب الكاتب سيعتمد النظام في البحرين على المملكة العربية السعودية بشكل أكبر مما كان يعتمد عليه في الماضي، مما يجعل البحرين أشبه بمحمية سعودية”.

  • شكوى جديدة امام محكمة لاهاي ضد النظام الخلیفي
    اكدت رئيسة منظمة التحالف الدولي لمناهضة الافلات من العقاب , مي الخنساء ان منظمتها ستنظم شكوى جديدة لوضعها امام محكمة الجنايات الدولية ضد النظام البحريني بسبب قيامها بارتكاب جرائم ضد الانسانية موضحة ان الشكوى ستكون مدعومة بالادلة الدامغة والاثباتات والمستندات .

    وقالت الخنساء : بعد ان تقدمنا بالجزء الثاني من شكوانا امام محكمة الجنايات الدولية بتاريخ 5 ايار من السنة الحالية تلقينا العديد من الشكاوى من اشخاص بحرينيين مورس عليهم انواع التعذيب ومحاولات التحرش الجنسي ومحاولات الاغتصاب اضافة الى القتل نتيجة التعذيب بطريقة بشعة جدا.

    واضافت : لدينا الكثير من صور الشهداء قضوا تحت التعذيب اضافة الى الشهداء الذين قتلوا بطريقة وحشية , لقد حصلنا على مستندات مروعة بشان ما يجري في البحرين من جرائم ومن اجل هذا قررنا الانتقال مجددا الى محكمة الجنايات الدولية , اننا سنلتقي في الخامس عشر من الشهر الجاري بحوالي 15 محاميا من اوروبا للتداول بصيغة الشكوى النهائية لوضعها امام المحكمة الجنائية الدولية في تاريخ 17 من الشهر الجاري .

    واكدت الخنساء ان الشكوى مستندة على قيام النظام البحريني بارتكاب جرائم ضد الانسانية وجرائم ابادة وجرائم حرب بكل ما للكلمة من معنى ومنطبق على المواد القانونية المنصوص عليها في نظام المحكمة الجنائية الدولية وفي اتفاقيات جنيف وفي كافة الاتفاقيات والقوانين الدولية .

  • طهران تعلن عزمها طرح مقترحات للازمة في البحرين
    قال مسؤولون ايرانيون ان طهران في صدد اعداد جملة مقترحات بهدف ايجاد مخرج للصراع بين النظام الخلیفي والشعب في البحرين، فيما قال مراقبون ان المقترحات الايرانية تاتي في سياق المصالح الاقليمية وضرورة استقرار المنطقة.

    بالمقابل أعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما التزام واشنطن حيال النظام الخلیفي ، مشيدا بما اعتبرها دعوة للحوار صدرت من الملك البحريني.

    في هذه الاثناء، استبعد عضو المؤتمر العام لنصرة شعب البحرين قاسم الهاشمي قبول النظام الخلیفي باية مقترحات لمعالجة الصراع الدائر في البلاد بين الشعب والنظام.

    ورحب الهاشمي بالمقترحات التي تعتزم ايران طرحها، مؤكدا في الوقت نفسه عدم جدية النظام في دعوته الى الحوار، كونه يراهن على الدعم الاميركي والسعودي.

    وفي ملف بحريني آخر، قالت رئيسة التحالف الدولي لملاحقة الافلات من العقاب مي الخنسا، ان مجموعة من المحامين من جنسيات مختلفة يعدون لصياغة الشكوى النهائية من نظام البحرين، تمهيدا لرفعها الى محكمة الجنايات الدولية.

    وفي نشرة سابقة، اكدت الخنسا ان هذه الشكوى تستند الى عدة ادلة تشير الى ارتكاب النظام جرائم مختلفة.

    وقد شهدت البحرين تظاهرات في العديد من المناطق والبلدات احتجاجا على انتهاكات حقوق الانسان، خاصة اعتقال النساء وتعذيبهن.
    وطالبت منظمة العمل الدولية باعادة الفي موظف الى عملهم بعد اقالتهم بسبب دعمهم للاحتجاجات.

  • لافروف: الأحداث في البحرين تنطوي على مخاطر جدية
    صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة النرويجية أوسلو أن تسوية الوضع في اليمن والبحرين لا بد أن تتم عن طريق الحوار بين الأطراف المعنية وليس باللجوء إلى قرارات يصدرها مجلس الأمن الدولي.

    وأشار إلى ضرورة ضمان التسوية على أسس المصالحة الوطنية بالإضافة إلى وساطة بناءة تقوم بها الدول المجاورة “بدلا من اعتماد وتبني قرارات جديدة”.

    وأوضح أن تبني قرارات جديدة في هذا الشأن تعني وقوف المجتمع الدولي إلى جانب أحد أطراف النزاع الداخلي.

    وفي ما يتعلق بالبحرين، أعرب لافروف عن قلق روسيا إزاء ما تشهده البحرين من أحداث.

    وقال إن الأحداث في البحرين تنطوي على مخاطر جدية على الرغم من إنها قد تبدو غير ملفتة للانتباه من الوهلة الأولى.

  • منظمة العمل الدولية تناشد البحرين اعادة عمال مفصولين الى وظائفهم
    ناشدت منظمة العمل الدولية التابعة للامم المتحدة السلطات الخلیفية اعادة عمال فصلوا من اعمالهم لمشاركتهم في اضراب تأييدا للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية الى وظائفهم.

    وكانت نقابات العمال البحرينية قد دعت الى اضراب عام في مارس / آذار الماضي تأييدا للحركة الاحتجاجية التي قادتها الاغلبية الشيعية للمطالبة بمزيد من الحريات.

    وقد قامت القوات الخلیفية تساندها قوات سعودية واماراتية بسحق الحركة واعتقال العديد من المشاركين فيها.

    وقال مدير منظمة العمل الدولية خوان سومافيا إن 8 من الاعضاء الـ 15 في اللجنة التنفيذية للاتحاد العام لنقابات العمال في البحرين قد فصلوا من وظائفهم وذلك رغم القوانين السارية في البحرين والتي تعتبر فريدة من نوعها في منطقة الخليج من ناحية سماحها بتشكيل النقابات المستقلة.

    وقال سومافيا: “همنا الاكبر هو ضمان قدرة العمال على القيام باعمالهم وممارسة حريتهم في التعبير عن رأيهم دون خوف او ضغوط.”

    وكان مسؤولون في شركات باتيلكو وطيران الخليج ومطار البحرين وأي بي ام البحرين قد اعلنوا في حينه إنهم قرروا فصل اكثر من 200 عامل من وظائفهم لتغيبهم عن العمل اثناء الاضراب. كما قالت شركة نفط البحرين في وقت لاحق إنها فصلت 300 من عمالها لذات السبب.

    وكانت منظمة العمل الدولية قد ادانت اوائل ابريل / نيسان الماضي عمليات الفصل الجماعي وغيرها من “الاجراءات التعسفية”، كما اوفدت الى البحرين وفدا رفيع المستوى اجرى مباحثات مع مسؤولي الحكومة الخلیفية والنقابات وارباب العمل.

    وكان الممثل التجاري الامريكي رون كيرك قد قال في الشهر الماضي إن الادارة الامريكية تتدارس موضوع اصدار تحذير للبحرين بأن قمعها للاحتجاجات قد يعرض الاتفاقية التجارية التي ابرمتها مع الولايات المتحدة عام 2006 للخطر.

  • لاحوار مع المجرمين
    افاد ناشط سياسي من لندن :لا صراحة و لا عزم حقيقي من قبل آل خليفة لاجراء الحوار.

    اكد امين عام حركة احرار البحرين سعيد الشهابي من لندن :الحوار مرفوض لسببين، اولاً: لن توجد اي صرامة لاجراء الحوار ولا رغبة ولاعزماً لها وثانياً :الحوار المطلوب اثبت بانه لن يمتلك كل الامكانات المشروطة للحراك السياسي وطالبوا بانتخابات تكميلية وفق لمادعوه بالاصلاح واذا كان هناك شخص من المعارضة يرغب بالمشاركة في هذا الحوار، فعليه ان يعلم بان سيقرر في هذا الحوار ضمن الدستور القائم والمجلس القائم ولا يوجد شيئ جديد وبالتالي فالطرف المقابل هومحاصر بالمضايقات والمقررات المفروضة بالقوة و السلاح ومع جهة لم تعد اساسا مشروعة ببقاها على السلطة خصوصاً بعد ما سلمت السلطة والامن الى الاحتلال السعودي فلن يوجد اي حوار ولا امل بالاصلاح تحت مظلة آل سعود اضافةً الى ذلك ان جهاز الامن تابع للعائلة الحاكمة ومهمته تامين الامن لهذه العائلة وليس للشعب البحريني لانه بيد الاحتلال السعودي فباي لحظة يستطيع هذا الكيان ان يرفض كل شيئ و يمزق المواثيق كالسابق بعد الحوارو يعيد كل شيئ الى ما هو كان في السابق لان الجيش بيدهم و الامن بيدهم كاداة لفرض القوة كما يستخدمونه اليوم ضد الشعب.

    واضاف :لن توجد اي ظروف ملائمة و سالمة للحوار نحن كنا نطالب بالحوار منذ ثلاثون عاماً وآخر مرة دخلنا بالحوارمع راس النظام عام 2008 في لندن وجلسنا و اتفقنا كماحضرها وزير التعليم الحالي وهو وزير جهاز الامن الوطني سابقاً وبعد عودة احد المعارضين الى البحرين اعتقله و خالف المواثيق بيننا فلن نعد نثق به ولايتبدل الديكتاتورحتى يصبح ديمقراطي والدعوة الى الحوار ليست الا استهلاكاً للوقت والمراوغة لاستضعاف ارادة الشعب .

    واضاف : اي حوارفي الاطار المذكور سيبادر في ظل اجندة الكيان الحاكم و مرفوض تماما ًوالحوار الذي يفرض بالقوة يعني استمرار الاعتقالات والتعذيب واليد التي تقدمت الينا للحوار هي اليد التي تلطخت بالدم وليست محبة للشعب وهي اليد التي سلمت الامن الى الاحتلال السعودي.

    على الاقل لوكان لمحة من الصرامة لبعض الانظمة البائدة في الحوارالذي دعى اليه مبارك و بن علي ،فهذا النظام ليس صريحاً لاجراء الحوار مع الشعب الذي حكم عليه بالابادة الجماعية والتطهير العرقي .

  • الشعب البحريني لن يعترف بآل خليفة
    افاد محللاً سياسياً بعدما تلطخت ايدي رئيس الوزراء بدماء الشعب البحريني ،كيف يمكن ان نتحاور معه.

    قال المحلل السياسي والناشط الحقوقي “عباس عمران ” : هناك نقطتين هامتين يجب ان تطرح ؛النقطة الاولى هناك دعوى للحوار في حين تم استشهاد 3خلال اسبوع بعد رفع حالة الطوارئ مايدل على مهزلة هذه الدعوى الزائفة وما زال القمع مستمر والمحاكم العسكرية على الاطباء مازالت مستمرة هناك مفقودين باتوا في حالة غامضة فالانتهاكات مستمرة ولن يمكن ان يقام الحوار مع هذه الاسرة واصلاً من هي هذه الاسرة حتى ان نتحاور معها لتحديد مصير البحرين ، يجب ان يكون الحوار على سياسة الامر الواقع.

    منذ دخول القوات المحتلة يجب ان ناخذ موضوع الاحتلال في عين الاعتباربعد كل ما حصل في ظل معادلات الاحتلال ومن القمع والاعتقالات حتى التعذيب فلا يمكن اجراء الحوارمع هذه العائلة .

    الامر الثاني هناك تدخل للقوات السعودية في البحرين لازمة داخلية، فليس من شان السعودية ان تتدخل لحل مشكلة داخلية تخص البحرينيين فقط، لتاتي وتحتل وتقف امام شعب باكمله وتذبح الشعب للدفاع عن عائلة واحدة التي تلطخت ايديها بدماء الشعب البحريني ولمدة اكثر من اربعون عاماً وحكموا اراضي البحرين دون شرعية ،لا بد من كشف هذه الانتهاكات التي وقعت على الشعب البحريني وملاحقة المجرمين ومن المسؤول عن دماء الابرياء الذين اريقت دماءهم امامنا ومن اصدر قرار الرمي العشوائي والابادة الجماعية على المحتجين السلميين وهدم المساجد يجب ان يكون الحوار هو حلاً للازمة وليس الحوار من اجل اللعب باللوقت والمراوغة هناك حوار يجب ان يدور لاحالة المجرمين الى محاكم لينالوا حقهم بعد ممارستهم للابادة الجماعية نحن نريد حوار بعد تنحى اسرةً قتلت الابرياء .

    كما مازالت الحكومة تتراوغ وليست صادقه بدعواتها يجب ان يكون الحوار في اجواء حرة والخيار فقط للشعب وليس لطرف آخر هناك 70% نزل الى الشارع يطالب باسقاط النظام والشعب لديه الحق ليقرر عن مصيره وليس الحوار يمكن ان يقوم على اساس فرض الاحتلال وتوجيه البندقية والترويع والتعسف،الامر الآخر هناك نقطة مهمة وهي ان اثبتت اسرة آل خليفة بانهم اعداء الشعب البحريني ولن يثق الشعب بهم فالقوة العسكرية والجيش يجب ان يخرج من سيطرة هذه العائلة هؤلاء غزاة يجب ان تكون القوة وطنية ونحن نشهد اليوم بانهم عصابة وليسوا جيش وطني كيف نتحاور معه وهو يحمل السلاح ولم يفهم سوى لغة العنف وقال بان كي مون الحوار مهم يجب ان يكون الحوار جاد لكن آل خليفة يستهزؤون بهذا الموضوع .

    و من جهة اخرى، لن يوجد شخصية لنتحاور معها مجلس الدفاع الاعلى في البحرين مكون من اسرة آل خليفة وجميعهم يتبادلون الادوار في قمع الناس وقتلهم ،هؤلاء لهم وعود كاذبة كم من وعود وعدوا بها الشعب و لن يفوا بها ،فحسب ما نعرفهم هم يتراجعون حينما تصبح القضية جادة حتى لو حلفوا على المصحف نحن نعرف هذه الاسرة جيداً تراجعوا عن وعود كثيرة بكل بساطة و لم نعد لنثق بهم.

    و اضاف: على آل خليفة ان يعلموا بانهم ليسوا افضل حالاً من اسرة مبارك فاليوم يمثلوا في المحاكم اليوم تدرس ملفات آل خليفة بشكل واسع والتفتت منظمات حقوق الانسان لدراسة ملفات آل خليفة هناك شكاوي من المواطنين واطالب ان يرسلوا المزيد من هذه الشكاوي بالذات الطلبة الذين تم فصلهم هناك لجنة تريد ان تدخل الى البحرين ،فعلى الشعب البحريني ان يتواصل بشكل مباشر مع المركزالذي يحاول النظام اليوم ان يتهرب منه .

صور

الــدارز الـصــامــدة

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: