028 – نشرة اللؤلؤة

:: العدد الثامن و العشرون :: الخمیس، 9 حزيران / يونيو 2011 الموافق 8 رجب 1432 ::
  • اذا اردت الاشتراك في نشرتنا الاخبارية، انقر هنا (Loaloa Newsletter in Google Groups)
  • unsubscribe – لإلغاء الاشتراك في نشرتنا الاخباریة، ارسل رسالة بعنوان unsubscribe للبريد الالكتروني – loaloa.newsletter [at] gmail [dot] com
فلم اليوم
الأخبار
  • تصرفات النظام الخلیفي تناقض دعواته للحوار
    اكد الناشط السياسي البحريني إبراهيم المدهون ان النظام الخلیفي لا يريد الحوار مع المعارضة وان الدعوات التي يعلن فيها استعداده للحوار إنما هي للاستهلاك الإعلامي.

    اشار المدهون الى ان الارضية غير ممهدة لجراء حوار حقيقي بسبب العراقيل التي تضعها السلطة التنفيذيه من اجل اجبار المعارضة على رفض الحوار ومن ثم اتهامها بانها هي السبب في عدم حصول مثل هذا الحوار .

    واضاف المدهون ان الاعمال الاستفزازية التي تقوم بها اجهزة النظام الامنية لا تدل لاعلى انه جاد في الحوار موضحا ان الاجهزة الامنية تضع مفارز للتحقيق قرب اماكن اقامة صلاة الجمعة والجماعة فتستوقف المواطنين وتستجوبهم وتسأل عن هوياتهم وانتماءاتهم وشؤونهم الشخصية ، وهذا امر يتعارض مع الدعوة الى الحوار .

    واكد الناشط السياسي البحريني ان هناك مقدمات للحوار لابد للسلطة ان تقوم بها لتثبت انها جادة في دعوتها للحوار ومن اهم هذه المقدمات اطلاق سراح السجناء واخراج القوات الاجنبية المحتله واعادة الناس الى اعمالهم ووظائفهم التي فصلوا منها وغير ذلك من المبادرات التي تعبر عن اهتمام السلطة في الحوار مع المعارضة .

    واستطرد المدهون قائلا ان ما يحدث عمليا هو استمرار الانتهاكات لحقوق الشعب واستمرار المحاكمات التعسفية ، فهل هذه هي اجواء الحوار وهل هذا هو الذي يخرج البلاد من المأزق ؟

  • البحرين: محاكمة 47 طبيبا وممرضا
    مثُل عشرات الأطباء والممرضين الذين عالجوا المحتجين الجرحى خلال الاحتجاجات التي شهدتها البحرين أمام المحكمة بعد اتهامهم رسميا بمحاولة قلب نظام الحكم الملكي.

    ويُحاكم المتهمون أمام محكمة عسكرية خاصة في العاصمة المنامة.

    واعتقلت الأطقم الطبية الذين يبلغ عددهم 47 فردا بين طبيب وممرض في شهر مارس/آذار الماضي عندما فرضت البحرين حالة الطوارئ التي رفعت في الأسبوع الماضي بعد ثلاثة أشهر من سريانها.

    ويطالب المحتجون في البحرين ومعظمهم من الشيعة بإجراء إصلاحات ديمقراطية ومنح مزيد من الحقوق للأغلبية الشيعية في ظل وجود أقلية سنية حاكمة.

    واعتقل مئات من أنصار المعارضة منذ شهر مارس الماضي عندما استعانت حكومة البحرين بقوات درع الجزيرة من السعودية والإمارات لإخماد الاحتجاجات.

    وقتل أكثر من 20 شخصا خلال سعي الحكومة لإخماد المظاهرات. وحكم على شخصين بالإعدام لدورهما في الاحتجاجات. كما مات أربعة محتجزين لدى الشرطة.

    ولم يسمح سوى لصحفيين مختارين بتغطية المحاكمات الأخيرة من داخل قاعة المحكمة المؤلفة من قضاة عسكريين ومدنيين.

    وعبرت منظمة “أطباء من أجل حقوق الإنسان” في شهر أبريل/نيسان الماضي عن قلقها بسبب الهجمات على الأطباء والمرضى والمدنيين العزل منذ بدأت الاحتجاجات في شهر فبراير/شباط الماضي.

    وأضافت المنظمة أن عشرات الأطقم الطبية تعرضت للاعتقال، وبعضهم من قبل رجال ملثمين في وسط الليل.

    ونفت الحكومة البحرينية استهداف الأطقم الطبية، قائلة إن بعض المنشآت الطبية في البحرين “طغت عليها أنشطة سياسية وأمنية”.

    وخرجت مظاهرات صغيرة في البحرين بعد رفع حالة الطوارئ في بعض القرى الشيعية لكن قوات الأمن فرقتها بسرعة باستخدام الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي وقنابل الصوت وكريات معدنية صغيرة.

    وأعلن ملك البحرين الملك حمد آل خليفة أن حوارا وطنيا يهدف إلى الإصلاح سيبدأ في الشهر المقبل.

    واكد ضرورة يحظى الحوار بتأييد الشارع البحريني بكل اطيافه وبالتالي ليس من حق شخص او حزب او جماعة ان تتحاور نيابة عن الشعب ، كما اكد ضرورة ايجاد اسس للحوار تضعها لجنة تمثل كل اطياف المجتمع البحريني .

  • سقوط ديكتاتور اليمن تحذير لآل خليفة وآل سعود
    اعتبر رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي اسماعيل كوثري سقوط ديكتاتور اليمن علي عبد الله صالح وخروجه من بلاده، تحذيرا لآل خليفة وآل سعود .

    واضاف كوثري في تصريحات ادلي بها ان الشعوب ستستمر في تحركاتها ونشاطاتها لغاية سقوط الحكام الديكتاتوريين وعملاء الاستكبار العالمي في المنطقة .

    واشار كوثري الي سقوط ديكتاتور اليمن علي عبد الله صالح وقال، ان الكفاح الهادف للشعب اليمني والذي اثمر عن خروج ثالث ديكتاتور يعد احد تاثيرات الصحوة الاسلامية في المنطقة .

    واوضح النائب عن اهالي طهران، ان شعوب المنطقة ستبقي في الساحة من اجل التصدي للديكتاتوريين الاخرين ‘وان نهضات الشعوب ستستمر لغاية تحرير المنطقة من هؤلاء’ .

    واعتبر ان القرار النهائي يعود للشعوب وانها ستستمر في جهادها ضد الحكام الديكتاتوريين حتي تنتزع حقوقها بيدها .

    واكد ضرورة اصلاح آل خليفة وآل سعود انفسهم ‘وان شعوب المنطقة تسعي لاعادة هويتها وشخصيتها الوطنية وانها تريد انهاء الانظمة الديكتاتورية العميلة للاستكبار العالمي في المنطقة ‘ .

    ولفت الي ان آل خليفة وآل سعود لايمكنهم المقاومة امام مطاليب شعبيهما، متوقعا ان يغادر هؤلاء الحكام المنطقة مثلما حصل للحكام الديكتاتوريين السابقين نزولا عند المطالب الشعبية .

    واعتبر ان المسلمين فجروا الثورات في المنطقة ‘وان قراراتهم تنطلق من الوعي وان ما يمنع سقوط الحكام الديكتاتوريين رهن بتغيير تصرفاتهم واجراء اصلاحات حقيقية ‘ .

  • محاربة الشعائر الدينية بالبحرين انتهاك لحقوق الانسان
    أدانت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية البحرينية قمع الشعائر الدينية من قبل قوات الامن البحرينية المدعومة سعوديا، واعتبرت ذلك تعديا صارخا على حقوق المواطنين.

    واوضح بيان للجمعية ان منع الشعائر الدينية يكرس الاستهداف الطائفي الممنهج ضد الشعب، معتبرا ان ذلك يتنافى مع دعاوى النظام برفع حالة الطوارئ.

    وكانت مواكب العزاء في ذكرى استشهاد الامام علي الهادي (عليه السلام) قد تعرضت لقمع وحشي من قبل عناصر الامن وقوات الاحتلال السعودي، وخاصة في منطقة الدراز ومناطق اخرى من البلاد.

    واستخدمت الذخيرة الحية والغازات المسيلة للدموع لتفريق المعزين ومنعهم من التظاهر، وتم اعتقال العديد من الشباب، ومطاردة آخرين، والاعتداء عليهم بالضرب.

    وقد هاجمت السلطات البحرينية خلال الليل مشاركين في مراسم ذكرى شهادة الامام علي الهادي (عليه السلام) في عدد من القرى حول العاصمة المنامة.

    واستهدفت عمليات القمع قرى الدراز والسترة والدية والجفير وغيرها، حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي وقنابل صوتية واضرمت النار في احد المنازل، ما ادى الى استشهاد طفلة عمرها تسع سنوات في جزيرة سترة بالغازات السامة ووقوع اصابات.

    من جهة اخرى، اصدرت محكمة الطوارئ في البحرين عددا من الاحكام بحق معتقلي حركة الاحتجاجات الشعبية في البلاد.

    كما حكمت على خمسة متهمين بالحبس من سنة الى ثلاث سنوات، وبرأت احد عشر معتقلا آخر من التهم المنسوبة اليهم، فيما اعلن سبعة واربعون طبيبا وممرضة متهمين بدعم حركة الاحتجاج في منتصف شباط/فبراير في البحرين، في مستهل محاكمتهم امام محكمة الطوارئ ان الاعترافات التي ادلوا بها اخذت منهم تحت التعذيب لتوقيع اعترافات تتضمن اتهامات كاذبة.

    وتم تاجيل الجلسة الى الثالث عشر من يونيو/ حزيران الجاري.

    وفي البحرين ايضا، أكد التحالف من اجل الجمهورية في هذا البلد، ان نظام آل خليفة فقد شرعيته السياسية ولم يعد يتمتع بغير شرعية القوة والبطش.

    وفي بيان له، شدد التحالف على ان جميع رموز السلطة شركاء في جرائم القتل والاعتداء على المقدسات في البلاد، مؤكدا ان التخلي عن مطلب اسقاط النظام يعني التخلي عن محاكمة النظام المجرم، واضفاء الشرعية له، على حد تعبيره.

    واضاف البيان ان السلطة غير جادة في حوارها المزعوم، وما تطرحه ليس سوى مناورة ساذجة.

    كما دعا ابناء الشعب وقواه السياسية الفاعلة الى دعم الشباب ونصرتهم من اجل خير البحرين وشعبها.

  • اطباء وممرضات بحرينيون يؤكدون تعرضهم للتعذيب
    أعلن 47 طبيبا وممرضة متهمين بدعم حركة الاحتجاج في منتصف شباط/فبراير في البحرين، في مستهل محاكمتهم الاثنين ان الاعترافات التي ادلوا بها انما اخذت منهم تحت التعذيب، بحسب ما قال افراد من عائلاتهم.

    وقال احد اقرباء الاطباء مفضلا عدم كشف هويته انهم تعرضوا للتعذيب “لتوقيع اعترافات تتضمن اتهامات كاذبة”.

    ومثل هؤلاء الاطباء والممرضات الاثنين امام محكمة شكلت بموجب قانون الطوارئ الذي اعلنه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة في منتصف اذار/مارس الماضي عشية قمع حركة الاحتجاجات المطالبة بالاصلاحات.

    وفي ايار/مايو الماضي، وجهت الى ما مجموعه 24 طبيبا و23 ممرضة يعملون في مستشفى السلمانية، اكبر مستشفى في المنامة، تهمة “التحريض على قلب النظام بالقوة”.

    وذكرت وكالة الانباء البحرينية الاثنين ان المحكمة وجهت الى 20 من الاطباء والممرضات ال47 ومن بينهم اربع نساء، تهمة حيازة اسلحة بشكل غير شرعي واحتلال المستشفى والاستيلاء على تجهيزات طبية وتوجيه نداءات لتغيير النظام.

  • قلق سعودي اميركي من سقوط العرش الخليفي
    عززت الحكومة السعودية من إحتلالها للبحرين بإرسال تعزيزات عسكرية يراها المراقبون وأهالي البحرين بأنها تتجاوزالـ10000 ألآف جندي بكافة آلياتهم ومدرعاتهم ودباباتهم.

    ونقلا عن بيان انصار 14 فبراير انهبعد الإعلان عن إلغاء حالة الطوارىء الكاذب تحولت البحرين إلى ثكنة عسكرية سعودية أردنية، حيث إننا نرى هذا اليوم وهذه الساعة ونحن نكتب هذا البيان عن أن هناك إنتشارا أمنيا وعسكريا مكثفا وكبيرا في مختلف أنحاء البحرين والعاصمة المنامة.

    واضاف البيان إن التعزيزات العسكرية والأمنية للقوات السعودية المحتلة التي جاءت بعد الضوء الأميركي الأخضر لا زالت تمارس عملها ووظائفها بحماية أمیركية خصوصا من قبل إدارة البيت الأبيض وشخص الرئيس الأمیركي باراك أوباما.

    وتابع البيان إن بقاء الإحتلال السعودي وقوات الجزيرة وزيادة القمع والإرهاب السعودي الخليفي هو من أجل إخماد وإجهاض الثورة الشعبية لشعبنا البطل وشباب ثورة 14 فبراير من أجل ضمان بقاء التواجد العسكري والأمني للقواعد الأميركية في البحرين، ومن أجل ضمان تدفق النفط السعودي بأسعار زهيدة ورخيصة ومجانية للولايات المتحدة التي لا زالت تمص دماء الشعوب وثرواتها وتساند الأنظمة الديكتاتورية القبلية والعشائرية في المنطقة.

    وعلى الرغم من كل هذه التعزيزات العسكرية وحالة الإرهاب والقمع العسكري المستمر إلا أن المظاهرات الشعبية لا زالت مستمرة حتى هذا اليوم، حيث خرجت كل قرى البحرين عن بكرة أبيها لتعلن رفضها للتواجد العسكري والأمني للقوات المحتلة والغازية وإنها مستمرة في مسيراتها السلمية والمقاومة الوطنية والشعبية حتى إخراج آخر جندي محتل وغازي من البحرين وإسقاط نظام آل خليفة.

    واتهم الباقون ومن بينهم خمس نساء باطلاق شائعات خاطئة عن عدد ضحايا القمع والمشاركة في “تجمعات”.

    ورفعت جلسة المحاكمة الى 13 حزيران/يونيو.

  • نبيل رجب : المنامة غير جادة في دعوتها المعارضة للحوار
    اكد مركز البحرين لحقوق الإنسان عدم جدية النظام في المنامة بالدعوة التي اطلقها للحوار مع المعارضة في ظل وجود غالبية رموزها في السجون، داعيا الحكومة الى تهيئة الأجواء للحوار عبر إطلاق سراح المعتقلين وإنهاء الحالة الأمنية والتحقيق بجرائم القتل بحق المتظاهرين.

    وقال الامين العام لمركز البحرين لحقوق الانسان نبيل رجب : ان قوات الامن البحریني اعتدت على کل المواکب والحسینیات التی اقیمت امس في كل القرى البحرينية حيث سقط الكثير من الجرحى الذين لم يتم نقلهم الى المستشفيات التي لا تزال محتلة من قبل قوات الامن، وعولجوا في منازلهم والمساجد.

    واضاف رجب ان الامور ازدادت سوءا في البحرين منذ رفع حالة الطوارئ حيث لا زالت الناس تتعرض للتعذيب الممنهج، بل ان التعذيب واساءة المعاملة والاعتقالات قد زادت بعد رفع الطوارئ، ويتم كل ليلة الاغارة على كل القرى البحرينية وضرب المواكب الحسينية المرتبطة بثقافة وعقائد اهل البلاد منذ مئات السنين.

    واعتبر ان النظام بعد هدم المساجد ودور العبادة يتجه الى منع كل المواكب والشعائر الحسينية التي يقيمونها في مناسباتهم الدينية، متهما الصحفيين التابعين للنظام بتكرار ما يريده النظام كالببغاء.

    وانتقد رجب دعوة النظام الى الحوار في وقت يواصل ممارساته القمعية ويزيد الاجواء الامنية توترا في البلاد، معتبرا ان النظام لا يريد الحوار، الذي وصفه بانه الطريق الافضل لحل الازمات السياسية بدل الاستعانة بالجيوش الخارجية وقتل وقمع الناس.

    لكنه الامين العام لمركز البحرين لحقوق الانسان نبيل رجب اكد ان هذه الامور تحتاج الى تهيئة، مثل احراج المعارضين السياسيين من السجن، واعادة بناء المساجد التي تم هدمها من قبل النظام، واخراج الجيوش من المستشفيات، وازالة نقاط التفتيش، واعادة المواطنين الى اعمالهم التي تم فصلهم منها، واصلاح الاخطاء، وتعويض الناس، والتحقيق في قضايا القتل خارج نطاق القانون، التي استهدفت حوالي 34 مواطنا.

    وبين رجب ان الحوار لا يمكن في ظل وجود اكثر من نصف رؤساء الجمعيات والحركات السياسية في السجون فيما تم فصل الاف الناس من اعمالهم.

    واعتبر ان ما يريده النظام ليس حوارا بل استسلام لا يقبل به احد، مؤكدا ان الشعب سيبقى في الشارع مع المعتصمين والمحتجين حتى تتحقق مطالبهم، منوها الى ان من يجب ان يتحاور معهم النظام هم الان في السجن.

    وشدد رجب على ان ما ذكره لتهيئة الاجواء للحوار يجب ان يتم قبل الحوار وليس كنتيجة له، معتبرا انه لا يمكن ان يرتكب النظام في كل مرة مختلف الجرائم بحق الشعب ثم يتحدث عن الحوار.

    واشار الى ان النظام يقدم طالبات في المدارس على اساس قصيدة شعرية انشدتها او رسالة الكترونية او رسالة نصية من هاتفها عن مسيرات او اعتصامات هنا او هناك، بالاضافة الى الاطباء والاكاديميين وشرفاء البحرين ونقابييها الى المحاكم العسكرية.

    واوضح الامين العام لمركز البحرين لحقوق الانسان نبيل رجب ان هذه كلها مؤشرات الى ان النظام غير جاد في دعوته الى الحوار ويتحدث بلغة للخارج لكسب الشركات والبنوك التي فقدها، وبلغة القتل والتعذيب والاغارة والهدم والتكسير والاعتداء مع الشعب.

  • قافلة المختار تنتظر الإذن بالانطلاق نحو البحرين
    استكملت قافلة المختار المحملة بالمساعدات الإنسانية الى الشعب البحريني تجهيزاتها في انتظار الحصول على تأشيرة خروج من الحكومة العراقية.

    وتحمل القافلة مساعدات طبية وعشرات المتطوعين بينهم أطباء ونشطاء حقوقيون واعلاميون.

    وقال عضو لجنة دعم الشعب البحريني مكي التميمي الاثنين: تنطلق قافلة المختار الإنسانية وتضم ما يقارب 80 مواطنا متطوعا بينهم 40 طبيبا ، و 20 من نشطاء منظمات المجتمع المدني، حاملين رسالة إنسانية لمساعدة أبناء الشعب البحريني.

    ورفضت الحكومة العراقية إعطاء الإذن للسفينة التي تنقل قافلة المختار بالانطلاق نحو البحرين، معتبرة ان ذلك يجب ان يتم بعد حصول موافقة من السلطات البحرينية، الامر الذي حول الأمر الى اعتصام مفتوح حتى تحقيق رغبة المتطوعين في الذهاب وتقديم الواجب الإنساني للبحرينيين.

    وقال المتحدث الرسمي باسم القافلة عقيل الموسوي : مع بدء العد التنازلي لانطلاق الرحلة فوجئنا بقرار منع انطلاق قافلة المختار ما ولد صدمة لدى المتطوعين والجهة المشرفة على تنظيمها.

    وقال احد المتطوعين لمراسلنا اننا نسعى جادين ان تصل هذه الباخرة الى الأشقاء البحارنة الذين يعانون من اضطهاد الحكومة الجائرة لهم، كما قال اخر: ان المتطوعين سيبقون معتصمين حتى اطلاق السفينة نحو البحرين، فيما أوضح ثالث ان القافلة تحتوي على مواد طبية وليس اي شيئ اخر.

صور

صور مجسم دوار اللؤلؤة على جسر خليفة في البحرین

 our Site in Google

our Twitter

 our Facebook

  our Google Group

 


الأرشيف ::
يرجی نشر هذة النشرة – 2011
Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: